اللابوتيون العرب..! | مصراوى

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

جزيرة “لابوتا”، جزيرة خيالية لا وجود لها في الواقع، اخترعها خيال الأديب الإنجليزي “جونسان سويفت”، وزراها وتحدث عنها في كتابه الرمزي الشهير الذي حمل عُنوان “رحلات جلفر”.

يسكن هذه الجزيرة عِرق عجيب من البشر؛ فهم لا يسيرون على الأرض، بل يتحركون ويعومون في الهواء، وكأنهم منجذبون بقوة غيبية أو مغناطيسية غير مرئية تتحكم فيهم، وتحركهم فجأة إما إلى اليمين وإما إلى اليسار في انحراف حاد، ودون مُقدمات أو إشارات تحذيرية.

أما عيونهم فهي في حالة ذهول دائم، بحيث تجعلهم يبدون وكأنهم غافلون تمامًا عن أنفسهم وعن العالم من حولهم.

واللابوتيون نظريون خالصون، ومفعول بهم، وغير فاعلين. وهم لا يستطيعون استخدام فكرهم لتحقيق غايات عملية، واهتماماتهم الخارجية محدودة جدًا؛ لأنهم يعيشون في أوهامهم وتأملاتهم خارج التاريخ والواقع.

وفي حقيقة الأمر، لا أعلم من أين استمد “جونسان سويفت”، فكرة تلك الجزيرة، وملامح سكانها؟ ولا أعرف بالضبط دلالاتهما الرمزية عنده، غير أننا بمقارنة بسيطة بمكن أن نري بينهم وبين مشرقنا وعالمنا العربي الإسلامي وسكانه منذ القرن السابع الهجري، وإلى اليوم، قواسم مشتركة كثيرة؛ بحيث يمكن القول إن المنطقة العربية، هي التجسيد الواقعي لجزيرة “لابوتا”، التي صنعها خيال “جونسان سويفت” في كتابه “رحلات جلفر”، وأن العرب بغيبوبتهم المعرفية والحضارية، ولحين امتلاك إرادة حقيقية للخروج منها، هم اللابوتيون المعاصرون.


Source link

About admin

Check Also

مدينة الشباب 2030.. المستقبل بيد جيل الغد

مدينة الشباب 2030.. المستقبل بيد جيل الغد خلال سنوات طفولتي، تفتحت عيني على نمط واحد …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *