نميرة نجم: مؤتمر كمبالا يحدد أولويات أفريقيا فى COP27 بشرم الشيخ



ينعقد المؤتمر الوزارى الإقليمى الأفريقى حول الهجرة والبيئة والمناخ  من 27 إلى 29 يوليو الجارى فى كمبالا أوغندا، الأربعاء، وموضوعه تعزيز التعاون فيما يتعلق بتغير المناخ الناجم عن التنقل البشرى، بما في ذلك الهجرة والنزوح وإعادة التوطين المخطط لها.


أكدت السفيرة نميرة نجم مديرة المرصد الأفريقى للهجرة أن المؤتمر الإقليمى يهدف إلى تطوير نهج متكامل للتنقل الناجم عن تغير المناخ فى جميع أنحاء المنطقة، ويوفر مؤتمر COP27 لدول المنطقة منبرًا قويًا لزيادة الحاجة الملحة إلى معالجة آثار تغير المناخ على تنقل البشر فى أفريقيا وإبراز الآثار الإيجابية والسلبية على مستقبل التنمية الأفريقية. 


ومن المتوقع أن نتائج المؤتمر ستسهم في إثارة موضوع التنقل البشري المهم في سياق تغير المناخ، على المستوى العالمي للنظر فيه بجدية في مؤتمر الأطراف السابع والعشرين.


وأضافت نميرة نجم أن من أهداف المؤتمر الإقليمي الأفريقي  المشترك بين الوزارات الجمع بين المشاركين رفيعي المستوى من 12 دولة عضو في المنطقة والدول الأفريقية الأعضاء الأخرى لتعزيز التعاون فيما يتعلق بالتنقل البشري الناجم عن تغير المناخ، بما في ذلك الهجرة والنزوح وإعادة التوطين المخطط لها ، وتعزيز فهم الروابط بين تغير المناخ والتنقل البشري وأهمية التعاون الإقليمي لضمان اتخاذ إجراءات فعالة ومعجلة، واستكشاف مجالات التعاون في التخفيف من الآثار السلبية والاستفادة منها ، والنظر في كيفية رفع العلاقة بين الهجرة والبيئة وتغير المناخ من خلال الجهود التعاونية في المنتديات العالمية ، ولا سيما في مؤتمرات الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ، من خلال إعلان مشترك ، نحو موقف مشترك عملي المنحى وتطلعي ، وتحديد المجالات المحتملة للتدخل الاستراتيجي من قبل الدول والمجموعات الاقتصادية الإقليمية والشركاء وأسرة الأمم المتحدة الأوسع والهيئات الإقليمية.


 


وأفادت نجمً أن المؤتمر سيركز أول يومين على المناقشات الفنية بين الدول الأعضاء والخبراء الفنيين بما يتماشى مع موضوع المؤتمر، وستقدم كل دولة عضو عرضًا دقيقًا حول أولوياتها الوطنية والتحديات وأفضل الممارسات المتعلقة بتغير المناخ والهجرة، مع عقد جلسات الشباب بالتوازي.


 


وأكدت مديرة المرصد الأفريقي للهجرة أن الإعلان سيوفر من بين أهداف أخرى، وجهة نظر تنوي الدول الـ 12 من خلالها تحديد الأولويات الإقليمية فيما يتعلق بالمفاوضات المخطط لها في مؤتمر الأطراف السابع والعشرين COP27  ، مع التركيز بشكل خاص على التأثير السلبي لتغير المناخ على تنقل البشر.


 


وقالت  السفيرة أن إنعقاد الدورة السابعة والعشرون لمؤتمر الأطراف (COP27) لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC) في القارة الأفريقية برئاسة الحكومة المصرية في شرم الشيخ ، مصر في الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر المقبل يمكن أن يوفر فرصة جيدة للدول الأفريقية لتقديم أولوياتها إلى المنتدى العالمي بما في ذلك التمويل المتعلق بالمناخ والتكيف والخسارة والأضرار والهجرة والتشرد. 


 


يذكر أن المؤتمر تحضره  مصر كرئيسة ومنظمة لمؤتمر التغير المناخي  COP-27  في شرم الشيخ ، ورئيس أوغندا والعديد من رؤساء الدول  وزراء البيئة المعنيين والوزراء الذين يديرون الهجرة وخبرائهم الفنيين من 12 دولة في إطار الإيجاد ومجموعة شرق إفريقيا والمنظمة الدولية للهجرة في شرق أفريقيا والقرن الأفريقي، والسنغال كرئيس حالي للاتحاد الأفريقي ، وأصحاب المصلحة الآخرين ذوي الصلة، مثل المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة ، والأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ، ورئيس لجنة رؤساء الدول الأفريقية وستتم دعوة الحكومة المعنية بتغير المناخ (CAHOSCC) ومفوضية الاتحاد الأفريقي.


 


Source link

About admin

Check Also

مدينة الشباب 2030.. المستقبل بيد جيل الغد

مدينة الشباب 2030.. المستقبل بيد جيل الغد خلال سنوات طفولتي، تفتحت عيني على نمط واحد …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *