أبرز 7 أسئلة عن منظومة الإيصال الإلكتروني لزيادة الإيرادات الضريبية


تستهدف الحكومة، زيادة حصيلة الإيرادات الضريبية من خلال التوسع في الحلول التكنولوجية لتعزيز الحوكمة، وتحقيق العدالة، وحصر المجتمع الضريبي بشكل أكثر دقة، واستيداء مستحقات الخزانة العامة للدولة، عبر المضي في تنفيذ مشروعات الفاتورة الإلكترونية، والإيصال الإلكتروني، ومنظومة الإجراءات الضريبية الموحدة المميكنة، والتحصيل الإلكتروني للضرائب، والإقرارات الضريبية الإلكترونية، وميكنة دورة العمل بلجان الطعن الضريبي لسرعة البت فى ملفات الطعون الضريبية، ويقدم “اليوم السابع” أبرز 7 أسئلة عن منظومة الإيصال الإلكتروني لتحقيق زيادة في الحصيلة.




س- ما هي منصة منظومة الإيصال الإلكتروني؟


ج- منصة منظومة الإيصال الإلكتروني، هي منصة معالجة تستخدم تكنولوجيا المعلومات المتقدمة لتحويل عملية إصدار الإيصال اليدوية والورقية إلى نسخ إلكترونية تتميز بأنها أكثر سرعة وكفاءة في التعامل مع البينات وحفظ السجلات لدى الممول (المصدر) والمصلحة.


 


وتعتبر امتداد طبيعي لمنظومة الفاتورة الإلكترونية لتغطية جميع أنواع وأشكال التعاملات الإلكترونية من كافة الأطراف (فاتورة/ إيصال)، وترتكز هذه المنظومة على إنشاء نظام متابعة جميع التعاملات التجارية للسلع والخدمات بين الممولين، والمستهلكين، ويتم تنفيذ هذا النظام من خلال التكامل الإلكتروني مع أجهزة نقاط البيع POS والأنظمة المحاسبية المميكنة لدى الممول، بما يساعد في تحقيق أهداف المنظومة والعديد من المزايا للمول والمستهلك.




س- ما هو مستند الإيصال الإلكتروني؟


ج- يصف مستند الإيصال الإلكتروني، الإيصالات التي يتم إصدارها وإرسالها واستلامها في شكل إلكتروني منظم يسمح بالمعالجة التلقائية والإلكترونية، ويتصف بأنه (مستند قياسي ذو خصائي ومكونات موحدة، يمكن التحقق منه رقميًا، غير قابل للتلاعب، هناك رقم تعريفي لكل إيصال).




3- ما هو الفرق بين الإيصال التقليدية الورقية والإلكترونية؟


ج- إصدار الإيصالات الورقية وتسليمها وتخزينها هي عملية يدوية وغير فعالة للمولين، مما يترتب عليه تكبد تكاليف عالية تؤدي إلى حدوث أخطاء وتأخير المدفوعات، أما منظومة الإيصال الإلكتروني تقضي على المعالجة الورقية للمعاملات B2C وتستبدلها بإجراء أعلى كفاءة وفاعلية وأقصر في الوقت وأكثر شفافية في معالجة الإيصالات وبالتالي رفع مستوى الامتثال بالشروط القانونية وخفض تكلفة المعالجة.




4- ما هي الأطراف المشاركة في منظومة الإيصال الإلكتروني؟


ج- الممول: هو الذي يقوم بإجراء عمليات بيع للسلع والخدمات إلى المستهلكين.


مصلحة الضرائب المصرية: هي الجهة المسئولة عن مراقبة عمليات إصدار الإيصالات.


المستهلك: هو متلقي الإيصال.




5- هل لمصلحة الضرائب إمكانية الوصول لبيانات الممولين؟


ج- أثناء إصدار الإيصالات ليس لدى مصلحة الضرائب أي إمكانية للوصول إلى الأنظمة أو البيانات الداخلية للممولين، كما أن الممول لديه القدرة على التحكم بشكل كامل أثناء تقديم الإيصالات إلى مصلحة الضرائب.




6- ما هي تعاملات المستهلك النهائي بمنظومة الإيصال الإلكتروني؟


ج- يستفيد المستهلك النهائي من منظومة الإيصال الإلكتروني من خلال منظومة الحوافز الجديدة، والاطلاع على الإيصال باستخدام الـQR Code، ويمكن كذلك للمستهلك الإبلاغ عن التهرب، وتسجيل شكوى.




7- ما هي ملامح تشغيل منظومة الإيصال الإلكتروني؟


ج- ترتكز منظومة الإيصال الإلكتروني على إنشاء نظام متابعة جميع التعاملات التجارية للسلع والخدمات بين الممولين، والمستهلكين، ويتم تنفيذ هذا النظام من خلال التكامل الإلكتروني مع أجهزة نقاط البيع POS والأنظمة المحاسبية المميكنة لدى التجار ومقدمي الخدمات.


 


تهدف منظومة الإيصال الإلكتروني إلى التحول الرقمي للتعاملات التجارية والتعامل بأحدث الأساليب التقنية والتحقق من صحة بيانات مصدر الإيصال ومحتوياته شكليًا، وكذلك توحيد شكل ومحتوي الإيصال إلكتروني في التعامل بين التاجر والمستهلك النهائي، وفقًا لطبيعة كل نشاط


Source link

About admin

Check Also

انخفاض أسعار النفط وبرنت يسجل 103.48دولار و97.68 دولار للخام الأمريكى

انخفضت أسعار النفط اليوم الاثنين حيث سجلت 103.48 دولار للبرميل للعقود الآجلة لخام القياس …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *